إصدارات المركز الإعلامي للإخوان المسلمين
 

الملهم الموهوب

 

صفحتنا بيضاء

 

أبحاث ودراسات

 

من معين التربية الإخوأنية

المركز الإعلامي للإخوأن المسلمين

27 - 5 - 2022م

  26 شوال 1443 هـ

العدد 1161

 

 

فقه

بر الوالدين

 

كثير من الإخوة والأخوات الذين يحاولون بر والديهم يفتقدون فقه بر الوالدين في أمور لطيفة يسيرة لكنها للطفها قد تغيب عن أذهان الكثيرين بحكم الاعتياد على خلافها!!

ومن ذلك على سبيل المثال:

 

من فقه البر:

جاء النهي عن السلف عن مجادلة الأب ومغالبته بالحجة؛ ففي كتاب بر الوالدين لابن الجوزي قوله: وقال يزيد بن أبي حبيب: (إيجاب الحجة على الوالدين عقوق). يعني الانتصار عليهما في الكلام. وكذلك السعي لغلبة حجته على حجتهما بالجدال كما يفعل مع سائر الناس.

 

ومن فقه البر:

أن يحاول الولد فهم حاجات والديه ليبادر بها قبل طلبهما؛ فذلك أبلغ وأكثر وقْعا وحماية لهما من ذل المنة، كالمبادرة بالإهداء والهبة لهما.

 

ومن فقه البر:

حين يختارك الله ويصطفيك لتبرّ بأحد والديك أو كليهما .. فلا يفسدن الشيطان عليك هذا الاصطفاء فيقول لك: وباقي إخوتك .. ما دورهم؟ أين هم؟

 

ومن فقه البر:

قال الحسن البصري لرجل: تعشَّ العشاء مع أمك ، تؤانسها و تجالسها وتقرُّ بك عينُها ، أحبُّ إليّ من حجة تطوُّعاً.

 

ومن فقه البر:

إذا جرحك أبواك بقول أو فعل فأكظم غيظك وإن انفطر قلبك؛ فإنهما سريعا الفيء والندم، واعلم أن حزنك يفطر قلبيهما مرتين.

 

ومن فقه البر:

إظهار حسن علاقتك بأخواتك وإخوتك، والسكوت عن ما قد يؤلمك منهم، والتماس المعاذير لهم، وإبداء محاسنهم، وإخفاء مساوئهم أمام والديك فإنه يسرهما.

 

ومن فقه البر:

من المؤلم أن يكون للوالد عدد من الأبناء الكبار العقلاء، ثم لا تكاد تراهم معه في حاجته، بل يكون بصحبة صديق أو مع عامل يرافقه في المستشفى أو الى المسجد أو في المناسبات، ففي صحبتك له عز له وسرور وفخر وجزيل أجر لك تجد بوادره في ذريتك قبل آخرتك.

 

ومن فقه البر:

أن لا تفصلك هذه الأجهزة عن التواصل الحسي واللفظي مع الوالدين إثم و عيب عليك أن تكون بحضرتهما ومشغولا عنهما لان في هذا استهانة بقدرهما وإيلام لهما!

 

ومن فقه البر:

حدثهما بما يريدان لا بما تريد، وأشعرهما بأنك تحبهما وتسعد بخدمتهما؛ فالعامل النفسي من أوسع مجالات البر إذا أحسنت استخدامه!

 

ومن فقه البر:

أن لا تشعرهما أنّ إخوتك لا يهتمون بهما .. وأنك البار الوحيد .. أكّد لهما أنهما قرة أعين لأبنائهما وأن تقصير فلان كان لظرف طارئ!

 

ومن فقه البر:

لا تحتد مع إخوتك في نقاش، ولا يرتفع صوتكم في حضرتهما؛ ففيه إزعاج لهما، وعدم احترام لمقامهما.

 

ومن فقه البر:

أن يَعْلَم الواحد منا أن والديه عند الكبر تضيق نفساهما، وتكثر مطالبهما، ويقل صبرهما، (فلا تقل لهما أف).

 

ومن فقه البر:

الإلحاح على الله بالدعاء أن يعينك ويوفقك لبر والديك.

رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا.

 

 

 

 © 2022  جميع الحقوق محفوظة للمركز الإعلامي للإخوان المسلمين