إصدارات المركز الإعلامي للإخوان المسلمين
 

الملهم الموهوب

 

صفحتنا بيضاء

 

أبحاث ودراسات

 

من معين التربية الإخوأنية

المركز الإعلامي للإخوأن المسلمين

5 - 11 - 2021م

  29 ربيع الأول 1443 هـ

العدد 1137

 

 

 

 

الله معك

 

مهما قلتُ من كلام أظنّه مُواسٍ إلا أنني حتمًا أدركتُ أن قمّة الضعف والهشاشة أن نقول لأحدهم: أنا معك!

طينٌ يأوي إلى طين.

كل يومٍ أعي أكثر أنّ:

في القلبِ شعثًا لا يلمّهُ إلّا الله،

وفي الفؤاد جرحٌ لا يُطيّبه إلّا الله،

وفي الحلق حديثٌ لا يسمعه إلّا الله،

لا حنانُ والدين،

ولا مواساةُ رفقة،

ولا قُرب إخوة،

ولا التمام صحابٍ،

بقادرٍ على جبر كسرٍ أو سدّ ثغرةٍ عدا الله.

أدركتُ كم نكون كاذبين إن قُلنا لأحدهم أننا باقون بالجوار وأننا لن نغيب ..

لا أحد سوى الله الذي لا يغيب ..

حين تنام عيونُ الصّحاب وتغفوا أهدابُ الأحبة عن جرحٍ طفيف ..

طفيف جدًا ..

لكن لذعته موجعة ..

أدركتُ القوّة التي تكتنزها مقولة: الله معك.

الله معك ... وأقولها لك بذات الإيمان الكامل أن لا جابر إلّا هوه.

 

 

 

 © 2021  جميع الحقوق محفوظة للمركز الإعلامي للإخوان المسلمين