إصدارات المركز الإعلامي للإخوان المسلمين

 

 

 

الملهم الموهوب

 

 

صفحتنا بيضاء

 

 

أبحاث ودراسات

 

 

من معين التربية الإخوأنية

المركز الإعلامي للإخوأن المسلمين

17 - 5 - 2019م

 12 رمضان 1440 هـ

العدد 1030

 

 

تربويات

 

 

 

في حب الله جل في علاه

 

قال ابن المبارك جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة وهو جاثٍ على ركبتيه وعيناه تهطلان، فقلت له: من أسوأ هذا الجمع حالاً؟ قال: الذي يظن أن الله لا يغفر لهم، أليس هو الذي قال: ورحمتي وسعت كل شيء.

رُوي أن ملك الموت جاء إلى ابراهيم عليه السلام ليقبض روحه، فقال له ابراهيم عليه السلام: هل رأيت خليلاً يميت خليله؟ فأوحى الله إليه يا إبراهيم: هل رأيت حبيباً يكره لقاء حبيبه؟ فقال إبراهيم عليه السلام: يا ملك الموت اقبضني الآن.

وكانت امرأة متعبدة تقول: والله لقد سئمت الحياة ولو وجدت الموت يباع لاشتريته شوقاً إلى الله تعالى وحباً للقائه، فقيل لها: أتفعلي ثقة أنت من عملك؟ فقالت: لا ولكن لحبي إياه وحسن ظني به اشتقت إلى لقياه أفتراه يعذبني وأنا أحبه.

مرض أعرابي فقيل له: إنك تموت .. قال: وأين يُذهب بي؟ ... قالوا: إلى الله عز وجل .. قال: فما أجمل الموت وما أجمل لقاء الله.

قال أحمد ابن الحواري سمعت أبا سليمان الداراني ووقفت عليه وهو لا يراني، فسمعته يقول مناجياً ربه: لإن طالبتني بذنوبي لأطالبنك بعفوك .. ولإن طالبتني بتوبتي لأطالبنك بسخائك .. ولإن أدخلتني النار لأخبرن أهل النار أني أحبك.

وقال بعض العباد لما علمت أن ربي عز وجل هو الذي سيحاسبني زال عني حزني لأنه الكريم الذي إذا حاسب عبده تفضل.

        يا الله لو يعلم المدبرون عنه كيف انتظاره لهم ورحمته إياهم وشوقه إلى ترك معاصيهم لتقطعت أوصالهم شوقاً إليه، هذه إرادته في المدبرين عنه فكيف بالمقبلين عليه؟ ... وإني لأرجو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع.

 

 

 

 © 2019  جميع الحقوق محفوظة للمركز الإعلامي للإخوأن المسلمين