إصدارات المركز الإعلامي للإخوان المسلمين

 

 

 

الملهم الموهوب

 

 

صفحتنا بيضاء

 

 

أبحاث ودراسات

 

 

من معين التربية الإخوانية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المركز الإعلامي للإخوان المسلمين

19 - 10 - 2018م

10 صفر 1440 هـ

العدد 1004


 

شؤون مصرية

 

 

 

 

 

 

 

قالوا عن الإخوان المسلمين

المحامي المسيحي

إبراهيم منير حنا

 

اليوم وقد هُزم الإخوان وقد تداعت الأمم كلها عليهم حتى أن بعضهم  قد استغل الظرف وقدموا طلبا إلى الكونجرس الأمريكي لاعتبار الإخوان منظمة إرهابية ...

واليوم وقد تخطيت السادسة والأربعون من أيام غربتي في تلك الأرض ... وقد غزا الشيب رأسي حتى صرت ككهل عجوز فلا أتعشم أن يكون ما بقي لي من سنوات العمر كمثل ما فات منه ، لذلك فواجب علي اليوم ألا أكتم ما أعتقد أنه حقاً  مهما كان الثمن ...

هذه شهادتي كمحام مصري قبطي من الأقباط القلائل الذين تحدوا أمر البابا ونزلوا وشاركوا في ثورة الشرف 25 يناير 2011م ...

الإخوان من أكثر الحركات الاسلامية مرونة وأقلها تعصبا ولعلني أزعم أن الإخوان هم المعبر الوحيد الأكثر أمانا وسلامة واحتراما للعبور إلى العقل المسلم، لذلك فهدم الإخوان سيضيع فرصة ثمينة وسيفسح الطريق أمام الحركات الإرهابية ...

لذلك فإنني أرى أن الإخوان ليسوا جماعة أرهابية .. وهذه شهادتي بعد اقترابي واحتكاكي الغير مقصود بكوكب الإخوان في سنة 2011م ...

شهادة أمام الله وللزمان ... كنت في اللجان الشعبية التي تم تشكيلها وقتما سحب العادلي رجاله من الشوارع وعندما فتح العادلي السجون وأطلق المجرمين والحرامية على شعب مصر الطيب ليفترسوا البسطاء تأديباً لهم على ثورتهم .. لن أنسى للإخوان وقتها أنهم كانوا القادة الذين نجحوا في تشكيل اللجان الشعبية وبكل براعة ..

وأشهد أمام الله .. أنهم وقفوا ليحرسوا الكنيسة ...كما يحرسوا الجامع ... نزلوا مضحين بأنفسهم وحياتهم ليحموا البلاد لا فرق بين بيت مسيحي ومسلم ...

أدركت وقتها أن تعصب الإخوان قشرة خارجية رقيقة تخفي تحتها الكثير والكثير من الخصال الكريمة ..

أدركت وقتها أن التعصب الديني ليس هو الخطر الذي يحدق ببلادي ... إنما فساد الذمم .. وضياع الأخلاق .. وعبادة السلطة والسلطان.

 

إبراهيم منير حنا المحامي - المنصورة

 

 

 © 2018  جميع الحقوق محفوظة للمركز الإعلامي للإخوان المسلمين